الجمعة، 9 مارس 2018

وزيرة السياحة : شرم الشيخ تستضيف إجتماع لجنة الشرق الأوسط بالمنظمة في مايو المقبل













برلين – أ.ق.ت – ناريمان ينى : على هامش مشاركتها في اليوم الأول لبورصة برلين، التقت الدكتورة رانيا المشاط اليوم بـ Zurab Poloikashriti  الأمين العام الجديد لمنظمة السياحة العالمية ...

ورحبت المشّاط باستضافة مصر للإجتماع ال 44 للجنة الشرق الأوسط للمنظمة في مايو 2018 بمدينة شرم الشيخ استجابة لطلب المنظمة، وأكد الطرفان أهمية النشرات الاسترشادية التي تصدرها المنظمة والخاصة بجهود الحكومة المصرية في تأمين المقاصد السياحية المصرية.
وتطرق اللقاء كذلك إلى مشروع تطوير منطقة المنتزه في الإسكندرية والذي ستساهم المنظمة فيه ماديا وفنيا، حيث أكد الأمين العام للمنظمة على القيمة التاريخية والأثرية للمنتزة، معربا عن تطلع المنظمة للبدء في مشروع تطوير أحد أهم معالم مدينة الإسكندرية لتصبح منطقة جذب للسائحين  من مختلف أنحاء العالم.
تطرق اللقاء أيضاً إلى تقرير منظمة السياحة العالمية والذي جاء فيه أن  مصر ثاني أكثر الوجهات السياحية نموا في ٢٠١٧، وأشارت الوزيرة إلى التحسن الذي شهدته حركة السياحة الوافدة الى مصر خلال العام الماضي، مؤكدة أن هذا يرجع الى تضافر جهود الدولة، وتحسين البنية التحتية، بالاضافة الى تعاون القطاعين العام والخاص لإنجاح المنظومة السياحية، والجهود التي بذلت لتحسين الصورة الذهنية لمصر في الخارج، واستهداف أسواق سياحية جديدة وواعدة الى جانب الأسواق التقليدية المصدرة للسياحة الى مصر، والترويج للأنماط السياحية المختلقة التي يزخر بها المقصد المصري و يتميز بها عن غيره.
وتباحث الطرفان حول أهمية السياحة في رؤية مصر 2030، حيث استعرض الأمين العام المعونة الفنية التي يمكن أن تقدمها المنظمة في هذا المجال لتفعيل استراتيجية السياحة المستدامة في إطار رؤية مصر 2030.
 وأكد أمين عام منظمة السياحة العالمية أهمية مصر التي لا يختلف أحد على موقعها الفريد في خريطة السياحة العالمية مع تنوع أوجه الجذب السياحي بها ، ما بين السياحة  الثقافية والترفيهية، والشاطئية، وسياحة المؤتمرات.
وأشاد بما تبذله الحكومة المصرية من جهود لزيادة السياحة الوافدة، مؤكدا حرص المنظمة على التعاون مع مصر باعتبارها إحدى الدول المؤسسة للمنظمة منذ إنشائها، معربًا عن تفاؤله بالتحسن الذي يشهده القطاع السياحي في مصر و استعادة السياحة المصرية لعافيتها، وأبدى رغبة المنظمة في تنفيذ برامج مشتركة مع الوزارة، و المساهمة في وضع خطط تعاون تسمح بضخ موارد وخبرات من المنظمة لدعم هذا القطاع الحيوي.