الاثنين، 12 يونيو 2017

حل المعادلة الصعبة ... ( مشاركة القطاع الخاص فى تقديم الخدمات الحكومية ) الحلقة الثانية ( الدور الإيجابى لوزارة التضامن )


بقلم : وائل عبد العزيز سيد *

فى المقال السابق تعرضنا لكيفية حل مشكلة الروتين الحكومى وتحسين الخدمات الحكومية المقدمة ودور وزارة التخطيط الهام فى تقديم الحل السحرى للقضاء على المشكلة وانتهينا الى أنه لابد من وجود خدمات متنوعة تقدمها مراكز الخدمات الحكومية من عده جهات حكومية وبصفة خاصة الجهات التى تقدم خدمات جماهيرية  ومساعدة الشباب على أقامة المراكز الخدمات الحكومية المرخصة من وزارة التخطيط  والعمل فيها ...

وفى خطوة إيجابية من وزارة التخطيط  لتشجيع موظفى الدولة بتقديم افكارهم العملية لتحسين الخدمات الحكومية  قامت وزارة التخطيط بمبادرة ابداع 2016 وهى مسابقة لموظفى الدولة لتقديم  الحلول الإبتكارية والإبداعية لمشاكل الجهاز الإدارى للدولة وتم اختيار الأفكار الفائزة وتم ترشيحها للعديد من الدورات التدريبية وورش العمل فى مجال التفكير الإبداعى لحل مشكلات العمل وشرفت اننى كنت احد الأفراد الفائزين بتقديم حلول لتحسين الخدمات التأمينية .
ومن المقترحات التى قمت بتقديمها  (( تقديم الخدمات التأمينية عن طريق المراكز الحكومية المرخصة من وزارة التخطيط )) وذلك تنفيذا لقرار السيد الأستاذ الدكتور / رئيس مجلس الوزراء رقم 1551 لسنة 2008 بشان الترخيص بإنشاء منافذ لأداء الخدمات الحكومية والترخيص لمن يعملون بها بالنيابة عن المواطنين في التعامل مع أجهزة الدولة.
ووزارة التحطيط اهتمت بالفكرة وخاطبت جهة عملى لدراسة المقترح وتم الاستجابة من قيادات صندوق التأمين الإجتماعى للعاملين بالقطاع الأعمال العام والخاص وتم عمل محضر اجتماع مشترك وبالفعل انتهى الاجتماع بالتوصية بدراسة أمكانية تقديم بعض الخدمات التأمينية عن طريق مراكز الخدمات الحكومية المرخصة من وزارة التخطيط  مع الاحتفاظ بحق المواطن فى التقدم بنفسه للحصول على الخدمة .
والمقترح الآن ينتظر أشارة البدء  من خلال عمل أتفاقية عمل مشتركة بين وزارتى التخطيط والتضامن كخطوة إيجابية رائدة لعمل أتفاقيات مماثلة من وزارة التحطيط وجهات حكومية أخرى التى تقدم الخدمات الجماهيرية للمواطن .
ومن حسن الطالع أن الريادة هنا لوزارة التضامن المسئولة عن شبكة الأمان الإجتماعي للمواطن المصرى من خلال مراعاة البعد الإجتماعى عند وضع البرامج والانشطة المختلفة لخدمة المواطن لرفع المستوى المعيشى لمحدودى ومعدومى الدخل وتحسين مستوى الخدمات المقدمة لهم  ولذلك فهى  تهتم بتخفيف المعاناة عن كاهل المواطن من خلال المشروعات القومية التى تقوم بها مثل (( تكافل وكرامة )) وحرصها على تقديم خدمات مميزة للمؤمن عليهم واصحاب المعاشات من خلال قطاع التأمينات هذا بخلاف دور الجمعيات الأهلية التى تشرف عليها فى تخفيف معاناة المواطن المصرى فى جميع المجالات .
والمقترح المقدم يهدف إلى تحسين الخدمات لقطاع كبير وتوفير فرص عمل للشباب بالقطاع الخاص ويؤدى الى الاعتماد على القطاع الخاص فى تقديم الخدمات الحكومية مما يساهم فى تنفيذ توجيهات السيد الرئيس القائد عبد الفتاح السيسى بضرورة خفض العمالة بالجهاز الإدارى للدولة والذى يتبعه خفض الانفاق الحكومى على الاجور .
والمقترح مقدم لوزيرة التضامن الإجتماعى التى تحرص دائماً على تنفيذ كل ما يساهم فى تخفيف المعاناة عن كاهل المواطن المصرى البسيط سواء كانت خدمة مقدمة أو فرصة عمل للشاب لخفض نسبة البطالة فى المجتمع .
                                                                                                           الحلقة الثالثة 
(( وبالإصلاح الجرىء نقصر الطريق ))
* محاسب بوزارة التضامن الإجتماعى