الثلاثاء، 30 أبريل 2019

برعاية سعد الحريري .. انطلاق "منتدى الاقتصاد العربي" بمشاركة ١٥ دولة ومصر "ضيف الشرف"


مشاركة أمين عام الجامعة العربية و٦وزراء مصريين ووزراء لبنانيين .. وحاكم مصرف لبنان يتحدّث في حفل الإفتتاح

لبنان - أ.ق.ت - كتب/ هيثم الفرسيسي : يفتتح رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ظهر الخميس المقبل "منتدى الاقتصاد العربي" بدورته الـ ٢٧ التي تنعقد في بيروت بمشاركة عربية ودولية واسعة من أكثر من ١٥ بلداً.
ويكتسب المنتدى في دورته الـ ٢٧ أهمية خاصة من خلال مشاركة جمهورية مصر العربية كضيف المنتدى، بوفد رفيع المستوى برئاسة رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي ...
ويضم الوفد ٦ وزراء مصريين هم : الدكتورة سحر نصر وزيرة الإستثمار والتعاون الدولي، والدكتور طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة الجديدة والمتجددة، والدكتور عمرو طلعت وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والدكتور عمرو نصار وزير التجارة والصناعة، محمد سعفان وزير القوى العاملة، كما يضم الوفد نائب محافظ البنك المركزي المصري جمال نجم، الدكتورة نيفين جامع رئيسة جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، أحمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية، والدكتورة جيهان صالح المستشارة الاقتصادية رئاسة مجلس الوزراء.
كما يتميز المنتدى بترسيخ هويته العربية من خلال مشاركة أمين عام جامعة الدول العربية معالي الأستاذ أحمد أبو الغيط ومساعد الأمين العام السفير حسام زكي.

وللسنة الثانية على التوالي، يطلق صندوق النقد الدولي تقريره السنوي عن المنطقة (الشرق الأوسط وشمال أفريقيا) الذي سيكون له جلسة خاصة يرأسها مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في الصندوق الدكتور جهاد أزعور.
كما تشارك الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية والاجتماعية لدول غرب آسيا "الأسكوا" د. رولا دشتي، إضافة إلى ممثل منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "يونيدو" د. كريستيانو ماسيمو باسيني ويشارك أيضاً رئيس اتحاد المصارف الكويتية عادل الماجد.
ويستقطب المنتدى مشاركة نحو ٥٠٠ شخصية لبنانية وعربية ودولية لا سيما قادة الاتحادات والغرف العربية والأجنبية المشتركة واتحاد الغرف العربية والمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات والصندوق السعودي للتنمية واتحاد المصارف في الكويت إضافة إلى مشاركة العديد من الوزراء اللبنانيين.
ويشتمل برنامج المنتدى على عدد من المحاور أبرزها: جلسة المخصصة لتقرير صندوق النقد الدولي، سيتم استعراض متطلبات تسريع النمو الاقتصادي في البلدان العربية وتنويع مصادره، والدخول في جيل جديد من الإصلاح الذي يتلاءم مع متطلبات النمو.
ثانيا: دور الصناعة المصرفية والمالية في دعم النمو ومواجهة التحول الرقمي حيث يتناول هذا المحور تطورات واتجاهات الرقابة المصرفية، والمتغيرات المطلوبة لتعزيز دور المصارف في دعم النموا.
ثالثا: تعزيز تنافسية البلدان العربية في استقطاب الاستثمار متناولاً متطلبات تسريع النمو والإصلاح لتعزيز جاذبية الاستثمار واستعراض سياسات بعض الدول.
رابعاً: مناخ وفرص الاستثمار في مصر ولبنان، وعن مصر تناقش الجلسة التطورات المستجدة في ظل الشراكة بين القطاعين والفرص المتاحة في المشاريع الكبرى والمناطق الصناعية، وعن لبنان تتناول النهوض الاقتصادي والحاجة الى الانفاق الاستثماري من خلال معالجة المالية العامة وإطلاق برنامج "سيدر". ويشارك في هذه الجلسة وزراء لبنانيين ومصريين.
وقال رؤوف أبو زكي رئيس مجموعة الإقتصاد والأعمال "أن الدورة الـ ٢٧ ترسخ مرة أخرى موقع المنتدى عربياَ ودوليا من خلال مشاركة جامعة الدول العربية وصندوق النقد الدولي ومنظمة الاسكوا واتحاد الغرف العربية والغرف العربية والأجنبية والقيادات المصرفية والاقتصادية والمالية".

وأضاف زكي "إنّ مشاركة جمهورية مصر العربية كضيف شرف المنتدى تكتسب أهميتها من كونها محط أنظار المستثمرين من كل حدب وصوب لما حققته بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي من إصلاحات وتشريعات، الأمر الذي يتيح الفرص أمام المستثمرين للاطلاع على ثورة الإصلاح والعمران التي تندرج كلها تحت عنوان مرحلة الرئيس عبد الفتاح السيسي رائد النهضة الحديثة في مصر".
تنظم المنتدى مجموعة الاقتصاد والأعمال بالاشتراك مع البنك المركزي وجمعية مصارف لبنان وبالتعاون مع وزارتي التجارة والاتصالات ومع اتحادي الغرف العربية واللبنانية ومؤسسة التمويل الدولية (IFC) التابعة لمجموعة البنك الدولي.