السبت، 2 ديسمبر 2017

غرفة تجارة قونيا واسطنبول تعقد إجتماعات ثنائية لـ ٣٤٠ رجل أعمال تركي ومصري .. مؤتمر جمعية " تومياد" ينجح في جذب استثمارات تركية لمصر بقيمة ٥١ مليون .. وبروتوكول تعاون لإنشاء ٤٠ مصنعا تركيا بمدينة الصناعات الهندسية الجديدة على مساحة ٢٠ ألف متر

٣٠٪ نمو متوقع لحجم التجارية بين البلدين العام المقبل
اسطنبول| تركيا- كتب/ هيثم الفرسيسي : كشفت جمعية رجال الأعمال الأتراك المصريين "تومياد" في ختام فعاليات المؤتمر الاقتصادي التركي المصري المشترك "هيا نصنع معا"  الذي عقد بتركيا  عن نجاح المؤتمر في جذب استثمارات تركية جديدة الى مصر بقيمة ٥١ مليون دولار، من خلال عقد شراكات استثمارية مصرية تركية في مجالات الصناعات الهندسية والغذائية والالات الزراعية وقطع غيار السيارات والحفاضات الصحية وعدادات المياه، والأدوات المنزلية، والإنشاءات الهندسية، وصفقات تصديرية ...
وأعلن أتيلا أتاسيفين رئيس الجمعية، في بيان صحفي ، عن عقد شراكات استثمارية ومن ضمن الشراكات الاستثمارية التي حصدها المؤتمر، عقد أول صفقة بالمدينة الصناعية الهندسية التي تنشئها الجمعية لاول مرة بمصر، وذلك من خلال ابرام برتوكول التعاون بين شركة الاتحاد الاوروبي للتجارة والتوكيلات "حمادة العجواني" وبين شركة "هايد رومو جروب للصناعات الهندسية" التركية ، ويستهدف البرتوكول انشاء ٤٠ مصنعا تركيا بالمدينة الصناعية الجديدة بمصر بقيمة ١٥ مليون دولار.
وأضاف أتاسيفين أن المصانع التركية ستقوم على مساحة ٢٠ ألف متر مربع، بواقع ٥٠٠ متر مربع لكل مصنع، في قطاعات تصنيع الاسطنمبات ومعدات التعبئة والتغليف والمعدات الهيدروكوليك، ومستلزمات صناعة البلاستيك، وخطوط انتاج الصناعات الهندسية المغذية، مشيرا الى ان الجمعية ستتولى مهمة الاجراءات الإدارية للمشروع من خلال شركة مساهمة مصرية سيتم انشائها لادارته.
ونوه اتاسيفين أن الإحصاء الصادر عن الاستثمارات التي اثمر عنها المؤتمر هي احصاءات اولية، فيما سيتم اصدار الاحصاء النهائي خلال ٣ أشهر مقبلة، وذلك بعد بدء خطوات تفعيل هذه الإتفاقات والصفقات، كاشفا عن أن هناك مزيد من الشراكات الاستثمارية لاتزال في طور الدراسة، و سيتم الإعلان عنها خلال الفترة القريبة.

وأكد ان جميع رجال الأعمال المشاركون نجحوا في تحقيق استفادة مرضية من وراء المؤتمر، حيث استطاع العديد منهم عقد شراكات لمشروعات استثمارية جديدة، وصفقات تصديرية في مختلف الصناعات، ذلك الى جانب الاستفادة من اللقاءات المباشرة بين الجانبين بما يسهم في إتاحة مزيد من الفرص للتعاون خلال الفترة المقبلة ، وهو ما يؤكد النجاح الكبير الذي حققه المؤتمر في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين وتوطيدها وفتح آفاق أكبر للتعاون الاقتصادي بين البلدين.
وتضمن المؤتمر عقد اجتماعات ثنائية بين رجال الاعمال الاتراك والمصريين "بي تو بي" ، وذلك بالغرفة التجارية بقونيا، والغرفة التجارية باسطنبول، وذلك بمشاركة ٢٥٠ رجل اعمال تركي  و٩٠ رجل اعمال مصري.
كما جاء على هامش المؤتمر تنظيم زيارات لعدة مصانع تركية في مختلف المجالات منها المطاحن والالومنيوم والصناعات الهندسية، وذلك للاطلاع على احداث ما توصلت اليه الصناعة التركية،  وبحث فرص التعاون فيما بينها وبين المصريين.
وكشف متى بشاي عضو مجلس إدارة الجمعية عن أنه من ضمن الشراكات المصرية التركية التي نجح المؤتمر في اتمامها شراكة لاقامة مصنع لانتاج عدادات المياة الذكية ومواسير البولي ايثلين ومحابس البلي، باستثمارات تقدر بـ ٥ ملايين دولار كمرحلة أولى بالمدينة الصناعية الهندسية الجديدة، ومخطط لانشاء مرحلة ثانية من التوسعات خلال السنوات الثلاث التالية بقيمة ٢.٥ مليون دولار، وبحسب تصريح بشاي فإن المرحلة الاولى سوف تستوعب ألف عامل مباشر .
وأوضح أن المصنع يعد الأول من نوعه في مصر ، حيث يتم لأول مرة تصنيع عدادات مياه ذكية محلية بالكامل، موضحا انه السوق المصري يعتمد في توفير عدادات المياه على الاستيراد من الخارج ، مشيراً إلى أن يتم استيراد ٧٠٪  من الاحتياجات المحلية منها، فيما يتم انتاج باقي الاحتياجات محليا من خلال الصناعات التجميعية، لأفتا إلى أنه يتم انتاج محابس البلي ايضا لأول مرة في مصر بشكل كامل.
وأضاف بشاى يبدأ ضخ انتاج المصنع خلال الربع الاول من ٢٠١٩ ، متوقعا ان يتم تغطية احتياجات السوق المحلي من عدادات المياه، وسد العجز به بنسبة ٧٥٪ خلال ٥ سنوات من بدء انتاج المصنع الجديد.
وكشف بشاي عن توقعاته بضخ استثمارت تركية جديدة بمصر خلال العام المقبل تصل لنحو ٣ مليارات دولار، مسندا توقعه الى النتائج الايجابية التي حققها المؤتمر الاقتصادي المشترك، من ضخ استثمارات وعقد صفقات تصديرية جديدة، ما يؤكد أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين تتجه نحو نمو وحراك ملحوظين.
ومن جانبة قال خالد الحمدي رئيس شركة الحمدي تريدينج للاستيراد والصناعات الغذائية، وإحدى الشركات المصرية المشاركة بالمؤتمر، انه الشراكات المصرية التركية الجديدة تشمل انشاء مصنع لغربلة وتنقية وتعبئة الحبوب الزراعة، وذلك باستثمارات مبدئية ٢ مليون دولار، ويتم انشائه بمدينة الصالحية الجديدة، بطاقة انتاجية قدرها ٣٠٠ طن يوميا، ويضم عمالة مباشرة عددها ٢٥٠ عامل.
كما كشف عن اتفاق مبدئي لاقامة مصنع لانتاج قطع غيار السيارات باستثمارات تصل لـ ١٠ ملايين دولار، كذلك تم الاتفاق على عقد صفقات تصدير منتجات عشبية وطيبة لاحدى الشركات التركية في مدينة بورصة، وذلك في اول تعامل بين الشركتين.
بينما كشف حمادة العجواني عضو مجلس إدارة الجمعية، وعضو شعبة الالات والمعدات بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، عن ابرام ٣ اتفاقات بين رجال الاعمال المصريين والاتراك، لاقامة ٣ مصانع في مجال الادوات المنزلية، والجرارات والمعدات الزراعية، وانتاج ضواغط الهواء، وذلك باستثمارات تقدر لـ ١٠ ملايين دولار.
وكشف كذلك شريف البربري عضو مجلس إدارة الجمعية، عن اتفاق اخر مع الجانب التركي لاقامة ٤ مصانع باستثمارات ٦ ملايين دولار، في مجالات حفاضات الاطفال وتصنيع خلاطات الخرسانة، وماكنيات انتاج "بي في سي" وماكنيات صناعة الاسطنبات.
وفي ذات السياق ، كشف البربري عن توقعاته بزيادة حجم التبادل التجاري بين مصر وتركيا خلال العام المقبل بنحو ٣٠٪ ، مؤكدا ان مؤشرات حركة التجارة بين البلدية هذا العام تؤكد ان هناك نموا ملوظا في الصادرات بين البلدين خاصة من الجانب المصري والذي شهد الربع الاول من العام الجاري زيادة لمعدلاته نسبتها ٤٤٪  مقارنة بالعام الماضي.
وأكد اللواء سمير شما عضو مجلس إدارة الجمعية، وعضو غرفة شركات السياحة، عن ان من اهم ثمار المؤتمر الاتفاق على تنظيم أول فوج سياحي تركي لمصر وذلك منذ نحو ٤ سنوات من انقطاع الرحلات السياحية التركية لمصر.
وأشار الى ان الفوج يصل مصر الاسبوع المقبل، ويتكون من ٥٠ فردا، ويتجه الى مدينة شرم الشيخ، ومدينة سانت كاترين، موضحا ان الرحلة السياحة المنتظرة تعد الاولى من نوعه ، حيث كانت اغلب رحلات السياحة التركية لمصر السنوات الماضية فردية وضئيلة، فلم تشهد الساحة السياحة بمصر تنظيم رحلة تركية جماعية كهذه.
ونجحت كذلك بعض شركات الاستشارات الهندسية المشاركة بالمؤتمر في عقد اتفاقات مبدئية مع شركات صناعية تركية، ومنها شركة "الوان" للانشاءات الهندسية حيث عقد اتفاق لانشاء مشروع صناعي لاحدى الشركات التركية بقيمة ٣ ملايين دولار.

و تسعى شركات مصرية لعقد شراكات مع شركات  تركية في مجالات صناعة خزانات البترول، وانتاج خيوط السجاد، وصناعة الاحذية والمنتجات الجلدية، والزجاج ، كما تسعى شركات تركية في مجال المقاولات لعقد شراكات مع مصرية من خلال مشروع المدينة الصناعية الهندسية الجديدة والتي من المقرر البدء في أعمال الإنشاءات بها العام المقبل.