الخميس، 20 أبريل 2017

اعلان الفائز الأول والثاني فى مسابقة مختبر الشهرة السبت القادم ببيت السناري



القاهرة – أ.ق.ت - كتب/ هيثم الفرسيسي :  تحت رعاية وزير التعليم العالي و البحث العلمي الدكتور خالد عبد الغفار تنظم أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا بالتعاون مع المركز الثقافي البريطاني الجولة النهائية لمسابقة مختبر الشهرة ٢٠١٧ يوم السبت الموافق ٢٢ إبريل فى الساعة السادسة مساءًا ببيت السحيمي بالقاهرة القديمة و ذلك بعد ٦ جولات محلية للمسابقة فى أقاليم مصرالمختلفة ...
علي مدار الشهور الثلاثة الماضية في طنطا ، بني سويف ،السويس الاسكندرية، القاهرة، حيث تم اختيار ١١ متسابق بعد تصفيتهم من قِبل لجنة التحكيم المكونة من نخبة من الأساتذة المتخصصين فى مختلف التخصصات لتصعيد المتسابقين للمرحلة النهائية ، ليحظى الفائزين الأول والثاني برعاية كاملة للسفر إلى المملكة المتحدة ليمثلا مصر في المسابقة الدولية بمهرجان شلتنهام  للعلوم في المملكة المتحدة في شهر يونيو ٢٠١٧ و الذي تشارك به ٢٦   دولة حول العالم

و الجدير بالذكر أن الأكاديمية هى الشريك الوطنى لمسابقة مختبر الشهرة العالمية اعتبارًا الدورة الحالية وشهدت المسابقة تطورًا كبيرًا وتقدم الأكاديمية كل الدعم الفنى والمادى والأدبى بالشراكة مع المركز الثقافى البريطانى بالقاهرة وكان رئيس الأكاديمية ورئيس المركز الثقافى البريطانى قد حضرا حفل إطلاق المسابقة  والتقا بالفائزين على مستوى الجمهورية قبل الجولة الأخيرة من المارثوان والتى ستعقد مساءًا السبت القادم ببيت السحيمى وقضى الطلاب الفائزين فترة في معسكر تأهيل لاكتساب المهارات العامة والمتخصصة استعدادًا للمرحلة النهائية من المسابقة و كان المعسكر بإشراف كاتبة الكوميديا البريطانية تيمندرا هركنس التي أبدت إعجابها بأفكار الشباب المصري و حماسهم و أحلامهم التي ليس لها حدود .

وتهدف مسابقة مختبر الشهرة إلى تشجيع الشباب على تبسيط العلوم بطرق مبتكرة وبدون استخدام وسائل مساعدة وتوصيل المعلومة العلمية بطريقة سهلة في مجالات العلوم الحياتية والأساسية والهندسية، وتركز على الطلاب الذين تتراوح أعمارهم من ١٨ وحتي ٤٠ عاماً، وتدربهم على إيجاد وسيلة للتعبير عن أنفسهم بعرض موضوع علمي بطريقة شيقة مبتكرة في ثلاث دقائق أمام لجنة التحكيم  والتواصل مع الجمهور الأكبر بطريقة منفتحة، ملهمة وتفاعلية إلي  جانب حث الأجيال الشابة على اتخاذ العلوم والتواصل العلمي مجالاً ملهماً لمستقبلهم الوظيفي ،و تعزيز العلوم كجزء من الثقافة السائدة في المجتمع و لقد بدات هذة المسابقة كمبادرة من مهرجان شلتنهام للعلوم والمؤسسة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والفنون (NESTA)  بالمملكة المتحدة في عام ٢٠٠٤ و تم تنظيم هذه المسابقة لأول مرة في مصر عام ٢٠٠٩ وذلك لدعم مجهودات الحكومة المصرية للنهوض بالعلوم  وبناء ثقافة تدعم الدور الإيجابي الذي تقوم به العلوم في تحسين المستوى الاقتصادي والاجتماعي للنهوض بالدول .